15 محرم، 1429 هـ

عزة وكرامة


غزة حرة

الحمدلله أولا وأخرا على أن مكن المستضعفين العزل في غزة من كسر الحصار عنهم

الذي فرضه عليهم العدو الصهيوني بمرائ عين الحكومات العربية و الشعوب الصامته

وخذلانهم لأخوانهم رغم مرارة وقوة الموقف الذي هم فيه !!

ألم يصرخ أخوتنا ويطالبون بأكفان لهم يا مسلمين ماالذي حدث ؟

وكأننا جميعا كنا ننتظر موتهم وأعتدنا على هذا الحال ورضيناه لهم

لم تأخذنا حمية دين ولا حتى حمية جاهلية فينا

طلبوا أكفانهم ليس لأنهم مستسلمين خاضعين لعدوهم

بل أرادوا أن يبعثوا لنا رسالة مفادها

أن الأكفان لموتكم ياعرب يا مليار مسلم

بالتأكيد مستثنى الثلة القليلة المجاهدة بأي أرض محتله

هؤلاء هم الأحياء حقيقة الذين لم يبدلوا دينهم

والموت للخانع الذليل الذي يلتمس له الاعذار



عبور

بعد أن علموا أن لا أحد قد يتحرك من أجلهم ولا يهتم بهم ولا بجوعهم وعذابهم ولابقتلهم

فجروا الأبطال الجدار وعبروا حدود البلد العربي المجاور الذي نسى أنسانيته وتركهم

وهم يتألمون وهو قادر على مساعدتهم بدل مساعدة وحماية عدوهم
لاشلت أيديهم ولا حرمهم الله رائحة الجنة ورحم الله أمهات أنجبت أمثالهم

و ودت لو يبعثون لنا حليب الأمهات الكريمات لأبناءنا ليصبحوا أصحاب قوة وعزيمة


تنصر المظلوم وتمنع الظالم من الأستمرار بظلمه بأي حجج




عذرا غزة


لا أعلم أن كان يحق لنا أن نفرح من أجلك ونحن لم نفعل شئ في سبيل الدفاع عنك

لكن سنفرح لأنه ببقاءك وعزتك ستحيا أمة وتنهض لتنتصر لك يوما

أسأل الله أن يجعلنا من الذين يتذوقون حلاوة نصر هذة الأمة


هناك 4 تعليقات:

ابو مروان يقول...

بارك الله فيكي

فرج الله كربهم

كائن حي يقول...

أخي أبومروان
فرج الله عنهم وشفاالله صدورنا بنصره
وبارك الله فيك وبحضورك

مختار بن مسلم يقول...

سلام
تحية على الكلمات الصادقة...
انا امتنعت عن الكتابة عما يجري في غزة واكتفيت بالتضامن الصامت لانني لااسنى قلسطين حتى حينما تختفي من عناوين الاخبار ومن الاحاديث اليومية ومن هموم من يسمون انفسهم "مثقفين".
شكرا على مبادرتك لي بالزيارة.

كائن حي يقول...

أخي مختار بن مسلم
جميل أن يشعر أخواننا انا معهم
ولو بكلمه خجوله أمام شجاعتهم
وهذا أضعف الإيمان
حسبنا الله ونعم الوكيل
شاكره لك مواساتك