3 صفر، 1429 هـ

مصير كيبل الأنترنت العربي

أعربت صحيفة أمريكان كرونيكل عن اعتقادها بأن قطع 3 كابلات بحرية لشبكة الإنترنت، والذي أثر علي الاتصالات في مصر وعدد من دول المنطقة، لم يكن مصادفة، وأنه كان يستهدف إيرانوأرجعت الصحيفة ذلك إلي أن إيران هي أكثر دول المنطقة تضررا من انقطاع الكابلات، وأن هذا الانقطاع جاء كتمهيد لضربة عسكرية ضد طهران، أو بروفة لها، في ظل اعتماد القوات العسكرية علي الاتصالات كمحور رئيسي لعملياتهاوأشارت الصحيفة علي موقعها علي شبكة الإنترنت، إلي أن الدولتين الوحيدتين اللتين لم تتأثرا بهذا القطع هما إسرائيل والعراق، حيث تعمل القوات الأمريكية. وقالت إنه ليس مصادفة أن يتم قطع الكابلين البحريين علي بعد 8 كيلومترات من الإسكندرية، وبعد يومين يتم قطع كابل ثالث علي مسافة 56 كيلومترا من دبي في الخليج العربي، وهناك شائعة عن قطع خط رابع، لكن لم يتأكد ذلك وهو ما أصاب عددا من الدول بأضرار كبيرة في الاتصالات، أكثرها إيرانيذكر أن الكابلين اللذين تم قطعهما للاتصالات بالإسكندرية هما كابل الإتصال الأساسي والكابل الاحتياطي البديل له، والذي من المفترض أن يعمل في حال انقطاع الكابل الأول وهو ما يعزز فرضية العمد في قطع هذين الكابلين تحديدا وأن قطعهما لم يكن مصادفةيذكر أن وزير الاتصالات طارق كامل لم يستبعد فرضية المؤامرة في تصريحات صحفية أكد فيها ميله إلي الاعتقاد بوجود شبهة تعمد، خاصة بعد قطع الكابل الثالث، وقال في تصريحاته يبدو أن الموضوع كبير وخطير وغير مسبوق. وكان تقرير نشرته وكالة أسوشيتدبرس الأمريكية ـ أمس الأول ـ قد أشار إلي أن انقطاع هذه الكابلات البحرية يوضح لدول المنطقة كيف أنه سيكون من السهل الهجوم علي شبكات اتصالاتها.

المصدر

تعليق :

مصيرنا كله بيد غيرنا

كيف ممكن نواجه هالحدث لوصار ؟


هناك تعليقان (2):

حسن الشيخ يقول...

والله الكثير يشتكي هنا بالسعوديه
انا جربت افتح مواقع مره في الكوفي ما تفتح .. وبالبيت فاتحه معاي
يمكن التغيير بين اتصال واتصال فيه فرق

هالسنه ما راح تمشي ع خير ..
واحس ايران راح تُضرب

كائن حي يقول...

هلابك حسن
الأنترنت متغير بعد الكابلات ما أنقطعت كثير ...
صح أن فيه شركات تأثرت أكثر من غيرها
لكن الفرق واضح للجميع...

الله يجعلها سنة خير وفرح للأمة الأسلاميه
وأمريكا حاليا مشلولة ألا عن دول الخليج لأن خيوطها بيدها تحركها كالعرائس