8 رجب، 1429 هـ

لـ تحيا الشجرة



لدى كل منا  شجرة  كبيرة  في حياته  يهتم بها
ويسقيها .. ويتغذى منها 
تكون مصدر حمايته وإنتاج  ثماره

تلك  الشجرة هي  العائلة 
وأغصانها  جميع أفرادها
أن فقد أحدهم  تذبل أوراقها

....

كانت شجرتي ذابله  منذ سبعة شهور
لأن بعض الأفراد كانوا مسافرين بعيدا
لكن ولله الحمد عادوا يوم السبت  الماضي
وأصبحنا شجرة  خضراء وكأننا لم نفترق  لحظه

....

أعترف

 أني  لست  صبورة  بدرجة  كافية 
كنت أتملل  من كل شي حولي  حتى  مني
لا أطيق  حياتي من غيرهم
 

هناك 6 تعليقات:

رولا يقول...

الانسان بلا جذور .. لا يمكن ان يكون له ثمار ..
هذه الشجرة جزء من حياة كل منا ..
يحتاجها وتحتاج اليه ..

الحمد لله على سلامة كل من عاد بعد غياب ..

دمت بخير ..

حامد يقول...

كلنا فى هذا الدرب سواء
..........
حمد الله بالسلامه لكل من عاد

حنان يقول...

مساء الخير رولا
الله يحمي للجميع عوائلهم ويجعلنا ثمارهم التي لا تفسد
شكرا لك

حنان يقول...

مساء الخير حامد
الله يسلمك ويحفظ لك عائلتك
شكرا للزيارة

برق الظلام يقول...

اشجارنا ملاجئ خوفنا وامننا..

أدام الرب لكل مستضل شجرته..



تحياتي لك

حنان يقول...

صباح الخير برق الظلام
سعدت بمشاركتك وأتمنى الكل يهتم بـ عائلته فقدهم صعب