14 جمادى الآخرة، 1430 هـ

لحظة سعيدة


اليوم الأحد أستيقظت الساعة الخامسة والنصف صباحا
كنت في قمة النشاط الجسدي والذهني فأثرت أن أخرج مبكره
لأتجول في آرجاء المدينة على قدمي
تمكنت من إستعادة شعور المتعة بعد أن فقدته منذ عدة إيام هنا
فأنا بطبيعتي أكره الروتين ويستهويني كسره بآي حال
كان الجو بارد وغائم وأمطار تهطل متفرقه
تماما مثل ما أحب أن تكون آجوائي دوما

وددت لو أنني أضعت طريق العودة ولازلت أبحث بالطرقات
حتى أفكاري السيئه كانت في نزهه بعيدا عني
:)

كنت وحدي فقط
مع مشاعر الحب لكل شئ حولي

لم يبقى لي سوى عدة إيام وأغادر المدينة وأعود للوطن
سأتذكر كل التفاصيل التي عشتها هنا وسأخذها معي

هناك 6 تعليقات:

ANOTHER.ONE يقول...

مرحبا من جديد !
رآئع التحول الذي أراه .. حنان ! أتمنى أن تكون هكذا هي بقية حياتك لحظات سعيدة دوماً ..

كل مرة أقرأ لك عندما تخبرينا عن الأجواء هناك وخروجك للمشي في الصباح في تلك الأرض الخضراء والأجواء الرائعة التي تعيشينها .. يزداد حماسي للسفر إلى نيوزيلاندا أكثر وأكثر .. مللت العيش هنا [ في جدة ! ] حيث الحر والرطوبة والزحام وأشياء أخرى [ عفـنـ *** ] ! .. أحقاً تريدين الرجوع ؟! أعذريني على السؤوال .. ولكنه [ الأسى ينطق ! ] .. ربما فرحت العودة إلى الوطن تنسيك هموم ومشاكل الوطن ! .. عوداً حميدا إن شاء الله وأهلا بك (:

في مقالك ذاك الذي تقولين فيه [ أعتقد أن الوطن مؤخرا تم سجنه إيضا ] ... لم أعلق عليه .. لإني سأتعب ، وإذا تعبت سأعجل بفكرة السفر أكثر ! .. أريد أن أعيش ثلاث شهور أخرى سعيدة على الأقل قبل الرحيل .. وأحاول أن أرسم صورة أكثر إشراقا مما هي الآن في دآخلي عن ماهية هذا [ الوطن ] ..

Be happy (:
Ahmad

حنان يقول...

صباح الخير أخي أحمد
السعادة مطلب للجميع لكن الشعور فيها لايدوم.. هي فقط لحظات تمر مسرعه أحيانا
أتمنى لك الغرق في لحظات أسعد

منطقتنا فرنسية قريبه تبعد عن جنيف خمس دقائق فقط

حقيقة رغم أن مدينة جدة جميلة بعض الشئ .. لكني لا أشتاق إليها منذ أن أنتقلت لها مكرهه من مدينتي الحبيبة الرياض :(
لازالت روحي معلقه بتلك المدينة ردني لها رب العالمين قريبا

أريد الرجوع لجدة فقط لوجودالأهل هناك أشتاق لهم

أرمي التعب وراء ظهرك وأغرق في تحقيق ذاتك .. نصيحة أقولها لك ولنفسي الآن

سؤال لماذا سترحل بعد ثلاثه شهور هل هي دراسة؟

ANOTHER.ONE يقول...

مساء / صباح الخير أختي حنان ..
لا أعلم ما السر العجيب في الرياض ! صديقي على الماسنجر [ إمتحنا ! ] ودايما يردد [ ما أحلى الرياض تالي الليل ! ] .. بعد أن أجبرته الظروف على الرحيل منها رغم إنها ليست مسقط رأسه .. كنت أكره الرياض سابقاً .. أما الآن يبدو أني سأعيد النظر .. !

أوافقك في أن السعادة لحظات وشعور مرغوب فيه و بلا شك .. لكن لست أوافقك أنها تمر مسرعة أحياناً .. نحن من نعجل برحيلها غالباً ، لإننا ببساطة بطبعنا ملولين جداً وبالتالي حتى لو بقيت لدينا [ سعادة ] لفترة من الزمن لبحثنا عن شيء آخر نرضي به غرورنا ونفسياتنا التي لا أعلم ما تريد بالضبط ؟!

كنت في السابق بصراحة جداً سعيد دائما .. أغلب فترات حياتي أعيشها بسعادة وغالب يومي مرتاح وسعيد .. إلى أن ***** .. تغير بعد ذلك الحال وأصبحت مذبذ لآ إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء .. ولكني أعلم أنها لحظات ستمر سريعا وأعود كما سآبق عهدي إن شاء الله ...

في تدويناتك الحزينة/ التعيسة .. لم أكن أعلق عليها .. أما بعد أن تغيرت أحوالك وأصبحت أرى السعادة في كتاباتك صرت أشاركك إيها .. لذا ، ورجاءً لا تحبطيني مرة أخرى وتقولي أنها لحظات السعادة تمر مسرعة أحياناً ! .. أعتقد أن السعادة تبدأ من داخل النفس والرضى عن الذات في المقام الأول وستكوني بعد ذلك سعيدة دوما بغض النظر عن الأحداث الخارجية .. لقد جربت ذلك فعلا لسنوات .. إن كنتِ غير مقتنعة بذلك .. على الأقل دعيني أكذب على نفسي وأصدقها ! .. المهم أن نستمتع في كل صباح يوم جميل برفقة أنفسنا .. بغض النظر عن ما يدور في هذا العالم [ العفـ ** ]/ مرة أخرى !!

بخصوص سفري لنيوزيلاندا .. امممم .. بإمكانك أن تقولي [ هروب ! ] أكثر مما هو للدراسة .. نعم أريد أن أدرس اللغة في بداية الثلاث شهور الأولى ولكن لم تكن الدراسه يوما هي الهدف .. أريد أن أرحل ، أجرب الغربة ، أحقق حلم الطفولة [ أخيراً ] .. أصبحت لا أستصيغ شيء هنا .. لست بناكر للجميل أبدا ، ولكنها رغبة قوية تدفعني لتجربة العيش بالخارج .. ربما لعام أو إثنين أو تتلقص لأسابيع إن رأيت أن حساباتي كانت خاطئة ! .. كل ما أريده السفر وتجربة العيش هناك .. الغربة .. ما أحلى الغربة [ تآلي الليل ! ]

كوني كما تحبين ..
وعوداً حميدا لهذا الوطن .. وهذه الرياض ..

Again .. be happy !
Ahmad

حنان يقول...

صباح الخير ايها الهارب :)
تسعدني بتعليقات لا تكن مقل بعد ذلك
صدق أني غارقه في العشق حد الثماله لتلك المدينة الرياض ...وفعلا هي رقيقه على قلب كل عشاقها

سؤثر رغبتك ولن أتحدث عن حقيقة السعادة من وجهة نظري :)
وأتمنى لك سعادة دائمة لاتنقطع ابدا بعد ذلك

أما عن سفرك وغربتك أعتقد أنك بدأت التجربه حتى قبل أن تخوضها... كثيرا ماتكون الغربه بداخلنا... شعرت كذلك بأوقات عديدة إن لم تكن غالب الأوقات !!

جرب قد تكون تجربه مفيدة لذاتك
ولا تنسى تدوينها لتستفيد منها ونستفيد نحن معك

أين هي مدونتك ؟

ANOTHER.ONE يقول...

أهلا حنان .. أسعد الله صبآحك ..
هل التوقيت عندكم قريب من توقيتنا ؟!

لن أكون مقل بالتعليقات إن شاء الله ولكن هذا يتعلق بنوع تدويناتك إن كانت من النوع الحزين / التعيس .. فأعلمي أني مررت بها بصمت ولن أتفوه بكلمة واحده ! أما إن كانت غير ذلك فثقي إني لن أستأذنك لإكتب تعليقي (:

لماذا ستؤثري رغبتي بخصوص السعادة .. يعني أفهم إنه [ تآخذيني على قد عقلي ! (: ] .. عموما أنا كتبت قبل فترة موضوع عن السعادة عندما كنت فعلا سعيد .. ستقرأي الموضوع وتخبريني برأيك هناك !

بالنسبة للغربة .. أنا الآن ربما أعيش في غربة حقيقية .. أعيش وحدي ، منعزل عن العالم الخارجي بكل ما تعنيه الكلمة .. أنا والإنترنت والكتب فقط !.. وبما إني أعيش في جدة متغرب عن أهلي الذين يسكنون في المدينة .. لذا فأنا فعلا أعيش غربة .. فقط المرة القادمة أريدها أن تكون خارج حدود الوطن ..

بالنسبة لمدونتي .. امممم [ إلا تحرجونا يعني (: ]
بصراحة مجنون تدوين وكل فترة أفتح مدونة جديدة .. المشكلة أني لآ أريها أحد إطلاقاً .. لإني أكتب لنفسي في المقام الأول ، وكل تدويناتي عبارة عن خطط وأهداف وماذا سأعمل وأين وصلت وهكذا .. وبما أن إسلوبي في الكتابة [ فاشل ] فـ رحم الله إمرء عرف قدر نفسه ! ..

عموما هاك إحدى مدوناتي القديمة ، توقفت عن الكتابة بها منذ فترة ، ربما ترضي بعض فضولك بها !

http://1stepmore.blogspot.com/

لاحظي إن العنوان به خطأ لغوي .. لا تدققي !

حنان يقول...

مساءالخير عليك وعلى من تحب
فرق التوقيت بالصيف ساعه فقط عندنا الآن الثانيه وعندكم الثالثه ظهرا

قصدت أن لاأشوش على نظرتك المتفائله للسعادة.. ببعض شكوكي في دوامها

سأقرا مواضيعك من يدري لعلي أصاب بعدوى في الأفكار الجميلة ؟


إذا قررت الرحيل فرغ جميع شحناتك السلبية هنا لكي لاتذهب معك

تم إضافة مدونتك بمفضلتي وسأشبع فضولي قليلا :)
دمت بخير