11 ذو الحجة، 1431 هـ

اتى العيد بقطة جديدة


يبدو ان خروف العيد لن يتبقى منه حتى قطعة صغيرة للغد ...
لآن رائحة
الشواء قد جلبت العديد من قطط الشوارع
المارة امام المنزل ...
تجمهر الكثير منهم حتى كادوا
ان يقوموا بغزو لن ينجو منه ا اي احد بالداخل
:)

بعض القطط اكتفت بما اعطي لها
من الأضحيات ...
غير ان واحدة من القطط خططت لأكثر من ذلك !!
ابت إلا ان تكون مقيمة دائمة هنا ...
اعجبتني ثقتها في نفسها وهي تتجول بكل زوايا المنزل :)

وحق لها تلك الثقة فقد تمكنت من سرقة لب الجميع من اول نظرة ...
كانت مميزة ليست كالبقية ذات اصول رفيعة :)
وهاهي القطة المدللة الآن تنام على الأريكة وكأنها ملكة :)

هناك 6 تعليقات:

من وحي قلمي يقول...

هههههه
عجب
أكرة القطط

حنان يقول...

كيفك ياخوخه :)
احب القطط عكسك .. بس برضوه اكره اشوف شعره لها بمكان بالبيت :)
يعني تقدرين تقولين احبها من بعيد .

AHMAD يقول...

ههه :)
قطة !

حنان يقول...

اهلا بك احمد
يعني افهم من هالأبتسامة انك ماتحب القطط ؟
:)

AHMAD يقول...

بالعكس , أحبها كثيرًا ^__^

حنان يقول...

احمد سأقوم بتصويرها لاحقا :)