11 صفر، 1432 هـ

ثورة التونسيين


اليوم انتصر الحق على الباطل وثار امام الطغيان والأستبداد
واثبت الشعب التونسي ان الشعوب العربية
تنام كثيرا لكنها لا تموت
هنيئا للقلوب الحية حين تتمكن من إزاحة حكومات جاثمة على صدرها
لم تكن تنظر لآي مصلحة لشعوبها سوا كرسي تتحكم فيه حتى تموت عليه
ثورة التونسيين هي ثورة لكل احرار العالم
وخصوصا الشعوب العربية لتزيح عنها حالة الخوف والذعر المترسخ
وتقول هاكم جميعا ثمار هذه التضحية

قتل من قتل من التونسيين رحمهم الله
لكن ماحصل بعد ذلك يستحق التضحية
فقد سقو رئيسهم من نفس الكأس الذي سقاهم اياه وفر مذعورا
هؤلا ماتوا لآحياء من خلفهم

افيقوا ياحكام العرب متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا
ولتستمدوا قوتكم الحقيقية من شعوبكم
لايغرنكم الغرب سيلفظونكم متى ما ارادوا
وما الرئيس صدام عنكم ببعيد

هناك 4 تعليقات:

أبو مروان يقول...

الله أكبر الله أكبر

لا زال في شعوب روح تسري

لكل ظالم نهاية

حنان يقول...

هلابك ابومروان
والله اكبر على كل ظالم متجبر
لا يريد الأصلاح

همام الهمامي يقول...

اثبت اهل تونس انهم شعب مهما مورست في حقهم الاضطهادات والانتهاكات الجائرة سيثور يوما لينفض عنه الطغاة
بورك قلمك حنان

حنان يقول...

هلابك همام
الشعوب العربية اغلبها تعيش احتقان منذو زمن
لا بد من لحظة تعلو صرخاتهم
شكرا للتونسيين