14 جمادى الآخرة، 1429 هـ

بلا كهرباء


جزء من أحد أحياء جدة  كان غارق  في الظلام  يوم الأثنين الماضي ..
منزلي كان أحد ضحايا أنقطاع تيار كهربائي مفاجئ 
!
لا نعلم أسبابه  لكن  تذوقنا  معاناته  .. مع العلم  أنه  لم  يدم طويلا  يوم ونصف فقط
قاومنا الظلام بأنفاس متقطعه ونفوس متذمرة ..
كان التيار يعمل  قليلا ويعاود الأنقطاع  بشكل متكرر
ونحن ننتظر عودته النهائية  والحميدة 
:)

لكم الله يا أهل غزة تمضون الأيام في ظلام لم نحتمل منه بضع ساعات 

  حرارة  الطقس ورطوبته لا 
تدع مكان للنوم  
صباح ومساء ..

اليوم ننعم  بعودته  الحميدة 
 

هناك 4 تعليقات:

حامد يقول...

ليت كل الظلام عابر كإنقطاع الكهرباء ..ومن يدرى لعل الضياء على المشارف

سامي منصور يقول...

كائن حي :)
حتى في مكان عملي انقطعت و لكن ساعتين و ليست يوم و نصف :(
لا أعلم و لكن الظاهر إنه كان في صيانه لمقسمات الكهرباء الرئيسية
على فكرة الشارع الذي به بيتي من يومين وهو مظلم :(

تحياتي و تقديري

حنان يقول...

أهلا بك حامد
الله ينور على قلوبنا جميعا
شكرا لمشاركتي مصابي

حنان يقول...

مساء الخير سامي منصور
أعتذر للتأخير بالرد .. كان عندي عطل بالجهاز
الحمدلله أنها وقفت على ساعه عندكم
عندنا قبلها بيوم كان فيه حريق بأحدى الحفر في شارع مجاور
إحتمال يكون السبب والله أعلم