٢٥ رجب ١٤٢٩ هـ

رساله


الساعة
بها يعرف الوقت 
 ومعها يمضي عمر الأنسان
ويقترب من الآجل المحتوم له
مهما بقي من الزمن لن يكفيه لبلوغ الآمال

ولم أر شئ مثل دائرة المنى   توسعها الآمال والعمر ضيق


أستقلال 
مؤسف أن تجعل من نفسك
 دمية يحركها من حولك  حيثما أراد
أستقل بفكرك وقيمك ولن تهزك ريحهم


مراهقة 
 يروق لي حديثها 
برغم صغر سنها يحكمها العقل لا العاطفة
و كثير أبيضة شعرات رؤوسهم ومع ذلك عقولهم مخدرة
 !!

هناك ٦ تعليقات:

غير معرف يقول...

صحيح أن الآمال كثيرة .. والأوقات ضيقة ...

والسبب في ذلك أن الأمل هو نافذة الحياة المغلقة ...

ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل ...

كما أنه الملهي عن الكثير من الهموم والمشاغل (ذرهم يأكلوا ويتمتعوا ويلههم الأمل ... )

دمتي طيبة ...

محمد ’’’

حنان يقول...

مساء الخير محمد
الحمدلله على نعمه الكثيرة
الله يحقق أكبر أمانينا
دمت بخير

رولا يقول...

نحتاج الى دفعات من الأمل .. متناسبة مع الزمن الذي تسير به عقارب الساعة ..

***
دمى .. اصبحت اتخيل هذا العالم مسرحا للعرائس المتحركة !!

***

المراهقة لا يحكمها شيء !!
ويختلف الأمر باختلاف عمرها .. فهناك مراهقة ما بعد الستين غاليتي !!

***

كلمات لطيفة ..

تحيتي لك ..

حنان يقول...

أهلا بك رولا
دائما لديك حضور رائع
يسرني ذلك

ماجد يقول...

مساء الورد


لا اعتقد أنك تحتاجين أكثر من حل الواجب ^_^

لديكِ واجب محول على الرابط
http://google.maktoobblog.com/1198403/%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%A7%D8%AC%D8%A8_%D8%A7%D9%84%D8%AB%D8%A7%D9%86%D9%8A/?postView=1

كوني طالبة نجيبة و حاولي الانتهاء منه بسرعة :))

حنان يقول...

مساء الخير ماجد
أعفيني من حل الواجبات
لأني طالبه كسوله جدا :)
يكفيني أتعلم منك القليل